39 مشاهدات
في تصنيف فن وسينما بواسطة

من هم المشاهير الذين أصيبوا بالعمى؟

من هم المشاهير التي أصيبوا بانفصال الشبكية؟

من هم المشاهير الذين أصيبوا بالعمى؟

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة

المشاهير الذين أصيبوا بالعمى وانفصال الشبكية

أحمد أمين

- من بين المشاهير الذين حلت بهم محنة الانفصال الشبكي وعانى فيها كما لم يعان من قبل صاحب فيض الخاطر وفجر الإسلام وضحى الإسلام وظهر الإسلام، وصاحب ثاني أشهر سيرة ذاتية في الأدب العربي الحديث بعد أيام طه حسين والمسماة (حياتي)،

- أنه أصغر من أستاذ وأكبر من عميد، وذلك حين سئل عن شعوره عند جلوسه علي كرسي عمادة كلية الآداب الذي اقتعده طه حسين من قبل.

- هو الكاتب الموسوعي والمؤرّخ الأديب أحمد أمين (1889- 1954) الذي ورث أمه ضعف البصر وكلل النظر.

أحمد أمين المصابين بانفصال الشبكية 

- فوجئ في يوم من أيام السنة الثامنة والأربعين بعد المائة التاسعة عشرة 1948 برؤية نقطة سوداء على عدسات نظارته، فظنّها زائراً عابراً على هيئة نقطة ماء أو ذرة غبار ولا يلزمها سوى منديل يتفقدها ويمحوها عن بكرة أبيها، ولما خاب حدسه وعاد المنديل بخفي حنين.

- التمس رأي الطبيب الذي صارحه بوجود انفصال شبكي جزئي بإحدى عينيه، وأخضعه لجراحة عاجلة عصب بموجبها عينيه الاثنتين وحدد حركته لمدة شهرين، يبقى فيها مستلقياً على ظهره ومتوقياً الحركات السريعة والمفاجئة، ثم نصحه بالراحة التامة والتوقف عن القراءة والكتابة، وهو أشد ما كدره ودفعه لتأمل تجربة فقد البصر لدى بشار بن برد وأبي العلاء المعري، لعله يستقوي بهما على نفسه التي اضطربت وارتبكت وصار لسان حالها : " على الدنيا السلام فما لشيخ ... ضرير العين في الدنيا نصيب ، وذلك على مدار عام كامل شعر فيه أن العالم تخلى عنه، فكره الليل والظلام والسحاب، وعافت نفسه كل ما لا ضوء فيه ولا بياض.

- هذا قبل أن يستعيد بعضًا من هدوئه وقليلاً من ضياء العين الذي لم تفلح الجراحة في استعادته كاملاً، وهو بهذا المسلك الشجي، لا يُشبه مسلك أيقونة الأدب الأرجنتيني (بورخيس) الذي كان مهياً ذهنياً ونفسياً لتلقي محنة العمى حين هل هلاله في ثلاثينيات عمره واكتمل بدره في عمر الخمسين، إذ كان جده وأبوه قد سبقاه إلى المصير نفسه.

جاليليو جاليلي

-  أما العالم الإيطالي ( غاليليو غاليلي) الذي قلب الطاولة على الجميع حين أعاد للشمس اعتبارها وأثبت مركزيتها في الكون سائراً على نهج سلفه (نيكولاس كوبرنيكوس)؛ فقد ذكر أن إدامته للنظر الفاحص والدقيق إلى قرص الشمس عبر التلسكوب، هو ما أعطب شبكية عينيه وأفقده غالبية نظره، حتى عاش شبه كفيف خلال سنوات عمره الأربع الأخيرة.

- بخصوص ضعف البصر الذي يُعزى إلى أسباب عديدة تتخطى حدود الانفصال الشبكي؛ فإنّ ضعيف البصر ليلاً يقال له أعمش وضعيفه نهارًا يقال له أخفش.

- إذا كان أشهر أعمش في تاريخ العرب هو الشاعر ميمون بن قيس الملقب بصناجة العرب، فإن أشهر أخفش هو عالم اللغة أبو الخطاب عبد الحميد بن عبد المجيد الملقب بالأخفش الكبير. 

- والله در عميد النثر العربي (الجاحظ) الذي واسى ضعاف البصر بعد أن دخلوا مرحلة العمى بقوله: (العميان أحفظ وأذكى، وأذهانهم أقوى وأصفى؛ لأنهم غير مشتغلي الأفكار بتمييز الأشخاص، ومع النظر يتشعب الفكر، ومع انطباق العين اجتماع القلب).

- وفي هذا أيضاً؛ قيل لقتادة (وكان أعمى): (ما بال العميان أذكى وأكيس من البصراء؟ فقال: لأن أبصارهم تحولت إلى قلوبهم).

اسئلة متعلقة

1 إجابة
سُئل يناير 30 في تصنيف فن وسينما بواسطة أسئلة ترند
1 إجابة
سُئل فبراير 20 في تصنيف فن وسينما بواسطة اسئلة ترند
1 إجابة
سُئل فبراير 17 في تصنيف فن وسينما بواسطة اسئلة ترند
1 إجابة
1 إجابة
1 إجابة
1 إجابة
مرحبًا بك إلى موقع أسئلة ترند ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

تابعونا على مواقع التواصل الأجتماعي

343 أسئلة

345 إجابة

0 تعليقات

21 مستخدم

اكتشف آخر الأسئلة على جوجل نيوز

تابع أحدث الأسئلة والإجابات عبر موقعنا على جوجل نيوز

متابعة موقعنا
...